يفتح هدية حبيبته بعد 50 عاما.. فماذا وجد فيها؟

يفتح هدية حبيبته بعد 50 عاما.. فماذا وجد فيها؟

وقع الكندي أدريان بيرس في حب صديقته فيكي ألين، عندما كان في عمر 17 عاما، لكن الفتاة كسرت قلبه وهجرته بعد أن تركت له هدية عيد الميلاد عام 1971، ليفتح الحبيب المكلوم الهدية أمامها لكن بعد 50 عاما.

أحداث كثيرة وقعت في حياة كل من أدريان وفيكي على مدى 5 عقود، لكن الهدية ظلت مغلقة دون أن يمسها.

ففي تلك الليلة كانت فيكي تخطط للانفصال عن صديقها، أحضرت هدية كوسيلة لتلطيف الإعصار الذي سيهب على قلب أدريان ويتركه وحيدا دونها.

وانتشرت حكاية أدريان وفيكي حينها بين الأصدقاء، لكن المثير أنه قرر أخيرا فتح الهدية الغامضة أمام حبه الأول في حانة في منطقة سانت ألبرت في إديمنتون، تاركا لها زمام المبادرة للكشف عن “اللفة” العتيقة.

وبينما بدأت يداها تمتد للشريط المعقود على الهدية، قالت فيكي:” لا لا.. لا استطيع أن أعطه ذلك”، قبل أن تزيل الغلاف الورقي وتكشف عن كتاب بعنوان: “الحب هو ..”. ويتضمن الكتاب مقاطع كرتونية رسمها الفنان كيم غروف.

وبينما ذكرت الهدية أدريان الذي صار في عمر 67 عاما، بأول صخرة يتحطم عليها قلبه، فإنه كان مأخوذا بالكتاب والذكريات التي علقت على حواف أوراقه.

وقال أدريان لمحطة “سي بي أس”، إنه سيقوم بوضع إطار للهدية التي ذكرته بمدى براءته عندما كان في عمر المراهقة. أما فيكي، فكانت مصدومة حقا لأنها لم تعرف أن حبيبها لم يفتح الهدية كل هذه السنوات. ورغم أنه لم يستطع فتح الهدية لنصف قرن، فإن أدريان قرر منذ وقت بعيد أن يفتح صفحة جديدة مع فيكي، حيث تجاوز محنة الصدمة العاطفية الأولى.وتزوج أدريان وأنجب طفلين، وجمعت بين أسرته وفيكي صداقة امتدت حتى اليوم.

وقال العجوز باسما: “نحن في مكان رائع حيث كل ما نشعر به هو الحب”.

المصدر

سكاي نيوز عربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*