وضع يده على الطفل.. اجهاض “فيديو تحرش القصيم” برواية “أبوجهاد”

دحض أحد العاملين في النادي الذي انتشر فيه مقطع الـ”سناب شات” الذي يظهر للمشاهد من الوهلة الأولى أن هناك عملية تحرش قام بها أحد مدربي النادي تجاه أحد الأطفال، مبيناً أن الحقيقة تكمن أن المدرب هو والد ذلك الطفل، وكان يعمل له نوعاً من تدريب الاستطالة.

وكانت منصات التواصل الاجتماعي قد ضجت بردود فعل مستهجنة تجاه ذاك المدرب، وطالبت بإنزال أشد العقوبات عليه؛ جراء ممارسته للتحرش ضد الطفل، إلا أن الحقيقة التي ساقها “أبوجهاد” وهو أحد زملاء المدرب، أجهضت تلك الاتهامات المنافية لأخلاقيات الدين الإسلامي.

وتواصلت “سبق” هاتفياً مع أبوجهاد العبيدان أحد العاملين، والذي صوّر عبر “سنابه” مقطعاً أثناء وجوده في نادي الحي بمنطقة القصيم؛ حيث قال: “تفاصيل المقطع الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي تم توثيقه عبر سنابي، وكان في يوم الاثنين الماضي، ذلك المقطع الذي ظهر فيه أحد المدربين في الخلف، وكان يقوم بعملية الاستطالة لابنه الصغير البالغ من العمر 4 سنوات، ولحظة التصوير وفي لمحة سريعة كانت يد الأب على أسفل ظهر ابنه الصغير، وكان هدفه سحبه للأمام، والناس -هداهم الله- فسّروها بشي آخر، ولم يكن هدفاً للتصوير في الأصل، والله على ما أقول شهيد”.

وأشار “أبوجهاد” إلى أن الجهات ذات العلاقة قامت بتحري الحقيقة، وتمت إجابتهم بحضوري والمدرب وابنه الصغير، وبشرح تفاصيل المقطع المنتشر تبينت لديهم الحقيقة في حينها، مضيفاً لمنً أطلق التهم بالتحرش جزافاً وهو لا يعلم: “ما حصل أقول لهم سامحكم الله على ما وصفتم، وعليكم تحري المصداقية قبل الاتهام”.

 

المصدر

سبق

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*