معلومات عن انقراض “الهومو” قرب الرياض قبل 140 ألف عام

دراسة لعلماء أستراليين من الجامعة الأسترالية القومية أجروا دراسة للتعرف على سبب انقراض الجنس الشبيه بالبشري البدائي خلال العصر الحجري منذ 140 ألف سنة. وقد توصل  العلماء من خلال هذه الدراسة والتي نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى أن هذا الجنس كان له صفات معينة مقاربة للبشر، ولكن بعقل أقل وشكل مختلف قليلًا، وكان يطلق عليهم بفصيلة الهومو، وتبين وجود تلك الفصائل على مسافة 200 كم غرب مدينة الرياض في المملكة.

وأشارت الدراسة إلى أن الإنسان الهومو كان يعاني من قلة الحركة، وذلك على عكس غيره من الفصائل خلال نفس الفترة كالبشر البدائيين والبشر العاقلين، والذين كانت بيئتهم تعاني من نقص الموارد حولهم؛ مما اضطرهم لتسلق الجبال لتوفير احتياجاتهم حتى أنهم كانوا يحملون الأحجار من فوق الجبال ونقلها عبر مسافات شاسعة.

وخلال الأبحاث، وجد العلماء أن أدوات الهومو كلها مكونة من الحجارة، وبعد فحصها فتبين أنهم كانوا يجمعون الأحجار الكبيرة وغير المتناسقة وأقل كفاءة، المتواجدة بالقرب من أماكن أكواخهم والتي تبعد فقط بضعة أمتار عنها؛ بينما على أعالي الجبال توجد الأحجار المتناسقة والقوية والمتميزة التكوين، لكن لم يكن لديهم الطموح ولا الاستعداد لبذل مجهود للوصول لها، وكأنهم يقولون حسب رأي أحد الباحثين: “ولمَ أُزعج نفسي؟”، وكان ذلك السبب الرئيسي لانقراض جنسهم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*