مستشفى حكومي يضحِّي بطبيبة سعودية مجاملة لـ”أجنبي” غير متخصص

أوردت صحيفة “عاجل” خبر مفاده  أن مستشفىً حكوميًّا بالمدينة المنورة، أعفى طبيبة سعودية من إدارة قسم “مكافحة العدوى”، رغم توافقه مع تخصصها، وتكليف طبيب عربي بديلًا عنها، متخصص في المختبرات.

وكشفت مصادر لـ”عاجل” أن قياديًّا بالمستشفى وجَّه بإنهاء تكليف الطبيبة المذكورة (تحتفظ الصحيفة باسمها) التي كان قد صدر قرار تكليفها رئيسةً لقسم مكافحة العدوى (من 5/12/1438هـ حتى 30/12/1439 هـ).

غير أن القيادي أنهى تكليف الطبيبة السعودية بتاريخ 12/7/1439هـ، ووجَّه بتكليف طبيب (من جنسية عربية/ تحتفظ الصحيفة باسمه)، وأوضحت المصادر أن القرار يخالف تعليمات وزارة الصحة.

وتمنع الوزارة نقل أو تكليف العاملين المؤهلين، أو الذين تم تدريبهم في أقسام مكافحة العدوى لمهام أخرى، دون التنسيق مع الإدارة العامة لمكافحة عدوى المنشآت الصحية في الوزارة، ومدير إدارة مكافحة العدوى بالمنطقة.

وكشفت المصادر عن أن الطبيبة السعودية حاصلة على الزمالة السعودية في الطب الباطني، والزمالة السعودية في الأمراض المعدية، والزمالة الكندية في الأمراض المعدية لزراعة الأعضاء بجامعة تورونتو، وعملت استشارية ورئيسة لقسم مكافحة العدوى في ذلك المستشفى المذكور منذ يناير 2017.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*