مسؤول سعودي يفند مزاعم تعيين “حبيب العادلي” مستشارًا أمنيًّا لولي العهد

مسؤول سعودي يفند مزاعم تعيين “حبيب العادلي” مستشارًا أمنيًّا لولي العهد

فنّد مدير المكتب الإعلامي في سفارة المملكة لدى الولايات المتحدة الأمريكیة، سعود كابلي، المزاعم التي نشرتھا صحیفة “نیويورك تايمز” حول تعيين وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي، مستشار أمنيًّا لصاحب السمو الملكي، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، وإشرافه على “تعذيب” الأمراء الموقوفین على ذمة قضايا الفساد الأخيرة.

وعبر حسابه الموثق على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، أعرب “كابلي” عن أسفه من عدم إحاطة مراسل الصحیفة الأمريكية السفارة السعودية بنیته نشر هذه المزاعم، لافتًا إلى أن السفارة كانت ستنفيها لو رجع إلیھا المراسل للتحقق من معلوماته المغلوطة.

كما استنكر مدير المكتب الإعلامي عدم منح الصحیفة السفارة فرصة للرد، وإدراج نفي السفارة في المادة المنشورة، حفظًا لحقھا في التوضیح والتعلیق.

وشدّد “كابلي” على أن ما زعمه مراسل الصحیفة بخصوص تقديم “العادلي” استشارات أمنية بالمملكة عارٍ تمامًا عن الصحة. موضحًا أن المتحدثة الرسمیة للسفارة، فاطمة سالم باعشن، تفاجأت من السؤال بشأنه وطلبت من المراسل فرصة للتأكد من صحة الأمر؛ إلا أن الصحیفة حوّرت كلامها وأظھرته وكأنه امتناع من السفارة عن التعلیق.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*