فلسطينيي سفيراً لإسرائيل لدى أذربيجان

تعيين جورج ديك من «فلسطينيي 48» سفيراً لإسرائيل لدى أذربيجان

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، التي يتولاها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس الجمعة، أنها قررت للمرة الأولى في تاريخها، تعيين «شاب عربي مسيحي» من فلسطينيي 48. في رتبة سفير وإرساله ليكون سفيرا لها لدى أذربيجان، علما بأنها كانت قد عينت في الماضي سفيرا مسلما وآخر درزيا في منصب سفير.

والسفير الجديد هو المحامي جورج ديك (34 عاما)، ابن مدينة يافا، الذي كان قد انضم للوزارة قبل عشر سنوات وتدرج خلالها في عدة مناصب دبلوماسية فيها، تم تتويجها بمنصب السفير في باكو. فقد شغل ديك منصب نائب سفير إسرائيل في نيجيريا مدة 3 سنوات، كما شغل منصب نائب سفير لمدة مماثلة في النرويج. وفي العام 2014 عين في منصب المسؤول المؤقت في سفارة إسرائيل في أوسلو.

وتقدمه الوزارة على أنه خطيب متمرّس وموهوب، يتحدث أربع لغات، أنيق ووسيم. نجم إعلامي متمرس من الدرجة الأولى في شرح قضايا الساعة. يعتبر شهابا ساطعا في سلك الخدمات الخارجية الإسرائيلية. وديك هو ابن لعائلة لاجئين يافاوية، وهو العربي المسيحي الأول الذي يندرج في وزارة الخارجية من خلال دورة القيادات المستقبلية.

ووُلد ديك في عائلة مستقرة ذات حسب ونسب، الأخ البكر بين أختين. أبوه، يوسف ديك، كان من بين القيادات المجتمعية في يافا، وشغل على مدى عشرات السنوات منصب رئيس الطائفة الأرثودوكسية في يافا، ولاحقا، رئيس المجلس الأرثوذكسي. أمه مديرة حسابات. تعلم في المدرسة الأهلية الفرنسية في يافا، وأنهى تعليمه الثانوي في المدرسة البلدية في المدينة.

ويضيف موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية: «يروي أصدقاء ديك أنه منذ الصغر كان موهوبا، وأظهر قدرات كتابية رائعة. في جيل 18 عاما قام بإصدار صحيفة محلية تحت اسم «يافا التي لي»، والتي روت حكايات مختلفة عن اليهود والعرب. درس ديك للقب الأول في مجال الحقوق والحكم في المركز متعدد المجالات في هرتسليا، وعمل لفترة قصيرة كمحام في المجال المدني، إلى أن تم قبوله لدورة القيادات المستقبلية التابعة لوزارة الخارجية. أنهى الدورة بامتياز، وبعد أن شغل عدة مناصب صغيرة، تم تعيينه نائبا للسفير الإسرائيلي في النرويج. قبل نحو سنتين، تم إدراجه في منصبه الحالي في العاصمة النرويجية. ديك عربي – إسرائيلي يعمل مندوبا رسميا داعما الإعلام الإسرائيلي، في دولة تعتبر إحدى أكبر الدول الممولة للسلطة الفلسطينية. في خضم كل هذا التعقيد، يجيد جورج ديك المشي على الحبل. خلال فترة قصيرة نسبيا، نجح بخلق علاقات حميمة ليس مع رجال الحكم المحليين فحسب، بل حتى مع الجالية اليهودية في أوسلو، التي تعتبر يمينية من حيث المواقف، بل إنه تحول إلى عزيز هذه الجالية».

ويشير موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية إلى أنه «في مقابل المديح الذي يحظى به جورج ديك، وفي يافا تحديدا، مدينته، هنالك الكثير من النقد والغضب الموجه نحو الدبلوماسي العربي الذي يمثل دولة إسرائيل بإخلاص. برزت هذه الفجوة بصورة كبيرة خلال حملة الجرف الصامد. ففي حين رفع العرب سكان يافا الأعلام الفلسطينية دعما لسكان غزة، كان ديك يتحدث باسم السياسة الإسرائيلية في وسائل الإعلام النرويجية. وفي مقالة نشرها في إحدى الصحف النرويجية الهامة، تساءل مثلا لماذا لا يطلب استنكار أعمال حماس ويطلبُ منها التوقف عن إطلاق النار باتجاه البلدات الإسرائيلية. ويدعي معارضو الديك في الشارع اليافاوي أنه يمثل حكومة عنصرية، ترتكب جرائم بحق الشعب الفلسطيني. ويشتد الصراع في ظل حقيقة أن والد جورج، المرحوم يوسف ديك، كان معروفا في المجتمع كشخص وطني فلسطيني، وبأنه كان من بين أوائل من عانقوا ياسر عرفات. ونتيجة لطبيعة منصبه كرئيس للطائفة الأرثوذكسية، كان والده في مواجهة مع السلطة ضد سلب الأملاك في يافا، كما كان ناشطا في حزب عزمي بشارة». ويقول خاله بيتر حبش، الرئيس السابق للجمعية الأرثودوكسية في يافا: «لديه آراء خاصة به، وأنا لا أوافق على موقفه السياسي».

وقد قال أحد المقربين من جورج ديك، هذا الأسبوع، إن ما يدفعه هو المصلحة العامة. «يؤمن جورج أن مصلحة الدولة تهمنا جميعا، ولذلك فإنه يتصرف بهذه الطريقة. إذا أردنا نحن العرب أن نكون شركاء في هذه الدولة، فعلينا أن نبدأ بالتصرف على هذا الأساس. إنه لا يفوت أية فرصة للإعلان عن أنه عربي إسرائيلي، يتحدر من عائلة فلسطينية، وأنه فخور بهويته، ولا يؤمن أن هنالك تناقضا بالضرورة بين هويته العربية وهويته الإسرائيلية. كل أقواله نابعة من حبه لمجتمعه والاهتمام به، بشعبه وبدولته، وليس من منطلق الكراهية».

المصدر

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*