حديث صحفي نادر للملك عبد العزيز يبوح بـ”أسرار خاصة”

حديث صحفي نادر للملك عبد العزيز يبوح بـ”أسرار خاصة”

حصل الصحفي المصري الراحل، محمد شفيق مصطفى، على حوار نادر من الملك المؤسس، عبدالعزيز آل سعود، رحمه الله، قبل نحو 90 عامًا، بعدما التقاه (آنذاك) في الرياض، في طريق عودته من الحجاز، بعد رحلة تنقل خلالها بين “الجوف وحائل وبريدة وعنيزة”.

وبحسب ما أوردته “العربية”، فقد وصف الصحفي المصري، الملك المؤسس بأنه “رجلٌ طويل القامة، ممتلئ الجسد، نحاسي اللون، براق العين، سمح المحيَّا يضع على عينيه نظارة، وتبدو عليه مخايل الذكاء المفرط، وقوة الإرادة، وشدة العزم مع سماحة الخلق”.

أوضح شفيق، أن إبهام الملك عبدالعزيز، في يده اليسرى، مصاب في إحدى المعارك، برصاصة أثناء الحرب، تركت أثراً ظاهراً فيه، مبيناً أن الملك إذا سار خفض رأسه إلى الأرض، ولبس عباءة نجدية مزخرفة (البشت)، الذي لا يزال يلبس في الوقت الحالي.

وتوقف الصحفى عند يوم في حياة الملك الراحل؛ حيث تصادف أنه يوم الجمعة، جرت العادة بعد صلاة الجمعة، أن يجلس الملك ونائبه في ردهة القصر الملكي ويستقبل المصلين، فيمر بهم الساقي بالشاهي ثم بالقهوة النجدية ومن ثم يطوف بالحاضرين رجلان يحملان مبخرة مسك.

وقال إن الملك “ينهض قبل انبثاق الفجر دون أن يلزم أحدًا من خاصته بالنهوض في ذلك الوقت، ويتوضأ ويتلو القرآن، ويؤذن المؤذن لصلاة الفجر؛ حيث يتوجه الملك لمسجد القصر ويؤدي الصلاة هناك. ويعود الملك إلى ديوانه، ويتناول الفطور مع الحاضرين من أبنائه وأفراد أسرته”.

وروي الصحفي المصري، أن “الملك عبدالعزيز يبدأ صباحه مع طلوع الشمس عبر مكتبه الخاص في ديوانه فيأخذ في مطالعة الرسائل واستعراض القضايا وبحثها، ويبدي رأيه مكتوبًا، ويظل كذلك بعد الشروق بساعة، لينتقل بعدها للمجلس في الديوان، ويستقبل من لهم شأن به، ويستمع لهم وقتًا غير قليل. ومن يشاهد الملك عبدالعزيز مع البدو حوله يجده واحدًا منهم، ويخاطبونه بقولهم، “يا عبدالعزيز دون ألقاب أو خوف ووجل”، والكلام للصحفي “شفيق”.

وينتقل في الضحى إلى قاعة المجلس الكبير؛ حيث يجتمع أمراء الأسر من مختلف المناطق، وهناك يستعرض الملك الشؤون العامة ويتحدث في كل المجالات ويناقش الأوضاع، وما أن ينفض المجلس قبيل الغروب، يذهب الملك للقصر الخاص الذي يقيم فيه والده الشيخ، وهو رغم كونه في العقد التاسع من عمره على جانب عظيم من الذكاء وسرعة البديهة ورقة الجانب، فضلا عن كونه محبوبًا من سائر أهل نجد، وبعد أن يقضي الملك عبدالعزيز جانبًا في حضرة والده، ينتقل إلى زيارة شقيقته نورة التي يجلها”.

وقال الملك، “ليس عندنا سوى دين واحد ومذهب واحد والجميع يؤدون الصلاة خلف إمام واحد، وهذا ما نشكر الله سبحانه وتعالى عليه.. نعم المذاهب أربعة. ولا نجد عندنا إلا ما يقوله المسلم لأخيه المسلم السلام عليكم، وهم مرتبطون جميعا بكلمة التوحيد وعلى هذا الأساس يقوم مُلكنا، والحمد لله”.

وحول معركة الحجاز، نقل الصحفي المصري عن الملك المؤسس: “إن الشعب أظهر تفانيًا وبسالة في رفع راية مليكه” وتابع: “لم أكن أبغى الحرب، لولا أن الشريف حسين هو الذي ألجأنا إلى قتاله بسبب سوء معاملة الحجاج ليس النجديين فقط”. وقال في الحديث نفسه، “نحن لا نبغي الملك لذاته، فالملك لله الواحد القهار، فوالله وبالله لو أعطينا ممالك الأرض طرًا، وأحسسنا أن ببعضها شركًا، لبعدنا عنها بعد السماء عن الأرض”.

 

=== إقرأ أيضا في مسك ===

الجبير يكشف أسباب إيقاف بعض الدعاة والأكاديميين في حوار جريء لـ”بلومبرج”

غطاء الوجه يدفع سفارة السعودية بالنمسا إلى إصدار بيان
فوائد وطريقة عمل التلبينة النبوية
صور رؤى الصبان قبل عمليات التجميل وخسارة الوزن
اريا إدواردا ريس حسناء ملكة جمال المراهقين
xbox one x project scorpio اكس بوكس ون اصدار جديد
نهاية العالم في 23 سبتمبر بسبب إكس نيبرو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*