تفاصيل عرض معن الصانع لإجراء تسوية ضخمة قد تطلق سراحه

 

قالت مصادر مطلعة، اليوم الاثنين (11 ديسمبر 2017) إن الملياردير السعودي المحتجز معن الصانع الذي قاد مجموعة سعد المنهارة يسعى لسداد جزء من ديون بمليارات الدولارات للدائنين بموجب اتفاق قد يتيح إطلاق سراحه.

وأعلنت مجموعة ريماس، وهي شركة للاستشارات المالية فوضتها مجموعة سعد، عن الخطوط العريضة لتسوية مقترحة تغطي أربعة مليارات دولار من الديون.

وذكرت المجموعة في رسالة إلكترونية أرسلتها إلى الدائنين أنهم سيستردون من أموالهم مبالغ أكبر مما سيستردونها إذا تمت تصفية الشركة بحكم القضاء وإن كان السداد على فترة أطول.

وقالت مجموعة ريماس، التي تملك فروعا في الخبر والبحرين، في الرسالة الإلكترونية إن 34 مؤسسة مالية حصلت على أحكام قضائية في القضية بقيمة 15.7 مليار ريال (4.19 مليار دولار).

وقالت الرسالة الإلكترونية التي أرسلت إلى دائنين آخرين الشهر الماضي “خاطبنا 90 بالمئة سواء بشكل مباشر أو عبر ممثليهم المحليين خلال الأيام القليلة الماضية. لقد رحبوا بالفكرة، ولم نتلق موافقتهم المبدئية بعد كي نمضي قدما في الخطوة التالية”.

وذكرت ريماس في الرسالة الإلكترونية أنه بدلا من بيع أصول مجموعة سعد في مزاد بموجب عملية التصفية، سيتم نقلها إلى شركة ذات غرض خاص وسيملك الدائنون الشركة الجديدة.

وأضافت “المبادرة ستحمي (الأصول) من انخفاض كبير في القيمة وستعزز نسبة تغطية الدين لتصل إلى 20-25 بالمئة على الأقل”.

وقال مصدر بوزارة العدل في الرياض إنه قد يتم إطلاق سراح الصانع إذا جرت تسوية ديونه مع الدائنين، فيما لم يتسن الحصول على تعليق من المحكمة العامة في الخبر، وفقا لوكالة انباء رويترز.

وذكرت المصادر أن الصانع مسموح له باستخدام الهاتف للتحدث إلى فريق محاميه ومستشاريه، وأنه يسعى لترتيب تسوية الديون بمساعدة بعض أفراد عائلته.

واحتجز الصانع قبل أسابيع من إطلاق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حملة على الفساد احتجز فيها العشرات من الأمراء ورجال الأعمال السعوديين.

 

نشر في

شعار صحيفة عاجل الالكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*