تداعيات فضيحة فيسبوك شركات ضخمة تلغي حساباتها

صرحت عدة شركات بأنها قد تتخلى عن فيسبوك أو تتوقف بشكل مؤقت عن استخدامه. غير أن فيسبوك قالت إنها لم تلاحظ استعداداً كبيراً من المشتركين للتخلي عن حساباتهم وتلبية نداء الحملة التي دعت لحذف الفيسبوك بعد فضيحة سرقة البيانات.

قامت بعض الشركات الكبيرة بإيقاف حساباتها أو التوقف عن الإعلانات على موقع “فيسبوك” كرد فعل على فضيحة (كامبريدج أناليتيكا)،التي تتعلق بحماية بيانات المستخدمين. وفيما يلي لمحة خاطفة عن بعض هذه الشركات:

شركة بلاي بوي:

قالت شركة بلاي بوي إنها ستغلق صفحاتها على موقع “فيسبوك” إثر تفاقم الفضيحة التي لحقت بموقع التواصل الاجتماعي. وأضافت أن فضيحة الخصوصية كانت القشة الأخيرة بعد فترة طويلة من الصعوبة في نشرها على الموقع بسبب قواعد “فيسبوك” الصارمة بإبقاء العري بعيداً عن المنصة. ومن الجدير بالذكر أن هناك حوالي 25 مليون مشترك على صفحات بلاي بوي في “فيسبوك”.

سبيس إكس وتيسلا :

كتب إيلون ماسك، رجل الأعمال والملياردير صاحب شركة “تيسلا” لتصنيع السيارات الكهربائية، وشركة “سبيس إكس” التجارية للفضاء، على “تويتر” أنه سيحذف حسابات “فيسبوك” الخاصة بالشركتين. القرار بدا عفوياً، خاصة بعد أن كتب ماسك أنه “لم يدرك” حتى وجود حساب فيسبوك لـ”سبيس إكس”. يذكر أنه كان لدى كل من الشركتين حوالي 2.6 مليون متابع قبل حذف الحسابات.

موزيلا

: قالت الشركة، التي تقف وراء متصفح الويب الشهير (فايرفوكس) في بيان إنها “تضيق مؤقتاً” على إعلاناتها على “فيسبوك”. غير أنها قد أعلنت عن عدم رغبتها حذف حسابها على “فيسبوك”، وعوضاً عن ذلك، ستتوقف الشركة عن نشر تحديثات منتظمة على الحساب. وقال: “عندما يتخذ الفيسبوك موقفاً أقوى حول كيفية مشاركة بيانات العملاء … سنعيد النظر في العودة”.

كوميرتس بانك:

قال مصرف “كوميرتس بانك” الألماني إنه قد توقف مؤقتاً عن الإعلان على “فيسبوك”. وقال رئيس إدارة العلامة التجارية للمصرف لصحيفة الأعمال الألمانية (هاندلزبلات): “إننا نأخذ استراحة من إعلاناتنا على فيسبوك. فحماية البيانات والحفاظ على العلامة التجارية الجيدة من الأمور الهامة بالنسبة لنا”. وأضاف أن الشركة ستنتظر قليلاً قبل اتخاذ أي قرارات أخرى.

 

المصدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*